عدد الضغطات  : 335
 
 عدد الضغطات  : 835
 
 عدد الضغطات  : 490
 
 عدد الضغطات  : 2492
 
 عدد الضغطات  : 2033


( خاص ) لـ إعلانات الإدارة



اخر المواضيع

اضف اهداء

 

العودة   منتديات الرائدية > المنتديات العامة > :: المنتدى العام ::
 

إضافة رد
مشاهدة الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-09-2009, 06:52 PM   رقم المشاركة : 1
الروقان
رائدي جديد
الملف الشخصي






 
الحالة
الروقان غير متواجد حالياً

 


 

نبذة عن حياة العبقري آلبرت آينشتاين

اليوم راح يكون حديثنا عن شخصية جميعكم يعرفها , عن إنسان بلغ بعلمه وشهرته أعلى الآفاق , شخصية قد لا تتكرر , وصاحب أشهر نظرية , وهي النظرية النسبية , طبعاً أكيد عرفتم أن المقصود هو العالم العبقري آلبرت آينشتاين. لكن السؤال الذي يطرح نفسه , ماذا فعل هذا الإنسان فيه حياته ليصل إلى ما وصل إليه؟ هل ولد في حياة مترفة وكانت جميع الأشياء مسخرة له؟ هل العبقرية هي فقط التي أوصلته إلى النظرية النسبية؟ هل للجهد والصبر معنى في حياته؟ ما هي علاقة بالحرب , وما رأيه فيها؟ .. أسئلة كثيرة تُطرح , ولعل تكون هنا بعض الأجوبة إن شاء الله.
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
أ- مدخل:
لقد نشرت النظرية النسبية الخاصة في مجلة علمية في مطلع القرن الحالي. ومنذ ذلك الحين أصبح الفيزيائي النظري , آلبرت آينشتاين , يتمتع بشهرة لا تقل عن شهرة القُوّاد وأعلام السياسة. ومن ناحية لا يدعو ذلك إلى الدهشة , وإذ حقاً أحدثت نظريته ثورة , وأن كانت ثورة مقصورة على العالم الفكري فحسب. وقليلون هم المفكرون الذين توصلوا إلى هذه الذروة الرفيعة من الشهرة والصيت, مهما بلغوا من النفوذ.
وعندما قدم آينشتاين إلى أميركا للإقامة فيها , استقبل الصحافيون السفينة التي كانت تقله . ومنذ ذلك الحين اعتبر آينشتاين "موضوعاً صحافياً رائجاً". فقلائل هم الذين كانوا يجهلون أن لآينشتاين شعراً أبيض مشعثاً, وإنه يرتدي كنزات ذات ياقات عالية , ولا يرتدي الجوارب , وأنه يعزف على الكمان , وقد شاع الاعتقاد على أنه بلغ من العبقرية بحيث يتعذر على الجماهير فهمه , وعلى أنه كان من الشذوذ بحيث لم تعد تربط بينه وبين سائر الناس روابط مشتركة.
وما من شك في أن أصدقاء أينشتاين كانوا يدركون بأنه عبقري فعلاً , وأنه كذلك يتصف ببعض الطباع الشاذة , مثلاً لا مبالاته التامة بهندامه. ولكنهم في الوقت نفسه كانوا يعرفون فيه الدماثة والمودة , وقد كتب أحد أصدقائه المقربين, وهو فيزيائي يدعى ليوبولد انفلد , في كتابه آلبرت آينشتاين , بأنه لو كان بإمكان امرئ مقابلة آينشتاين من دون معرفة أنه آينشتاين , لاسترعى انتباهه مع ذلك منظر عينيه المشعتين وروح النكتة التي يتحلى بها وكون "ما يقوله في أي موضوع منبثق عن تفكيره الخاص غير متأثر بنعيق العالم الخارجي".
لقد كان آينشتاين دوماً من محبي السلام . وحتى في حداثته كان يمقت الحرب والتنظيم العسكري الذي يلازمها. وحين كان يشاهد استعراضات الجند كان يحس برغبة في أن لا يصبح قط أحد هؤلاء "الناس التعيسين". وكان يساور والديه القلق بشأنه لبطئه في تعلم النطق ولتجنبه اللعب مع الأولاد الآخرين ولانخفاض درجاته في المدرسة.
ب- ولادته
ولد آلبرت آينشتاين في أولم من أعمال جنوبي ألمانيا في الرابع عشر من آذار (مارس) سنة 1879. وانتقل والده إلى ميونيخ عندما كان في الرابعة من عمره , حيث مارس والده هرمان آينشتاين التجارة . وقد أرسله والده إلى مدرسة ابتدائية كاثوليكية. فتعلم في هذه المدرسة مقداراً لا بأس به عن الدين الكاثوليكي. ولكنه لم يبرز في المواضيع الأخرى , ولا سيما في اللغات التي كان يستصعبها . وكان نظام المدرسة الصارم بغيضاً إلى نفسه , كما كان يكره استظهار المادة كي يعيدها فيما بعد بشكل آلي حين يطلب المدرس منه ذلك . وقد كان خجولاً وفيه شيء من روح المناورة. وفي كلتا المدرستين الإبتدائية والثاونية اللتين درس فيهما اعتبره مدرسوه بليد الذهن.
وعندما كان آينشتاين في الثانية عشرة من عمره قرأ كتاباً مدرسياً في الهندسة ترك أثراً كبيراً في نفسه. وعقب ذلك بسنوات عديدة ذكر آينشتاين ذلك الكتاب المدرسي في ترجمته لحياته , فأسماه "كتيباً مقدساً" لما بعث في نفسه من ذهول ودهشة حين رأى أنه بالإمكان "التوصل إلى معرفة يقينة في القضايا الاختيارية عن طريق الفكر المجرد". وأضاف قائلاً في ترجمته بأن هذا الذهول كان يرتكز على أسس خاطئة , ومع هذا فقد ظلت ذكراه عالقة في ذهنه مدى العمر.
وواصل مطالعة كتب في الرياضيات في صباه كما علم نفسه حساب التفاضل والتكامل. وقرأ "باهتمام بالغ" كذلك كتاباً في ستة مجلدات يلخص الاكتشافات العلمية حتى ذلك التاريخ. وما أن أصبح في الخامسة عشرة من عمره حتى كان قد أيقن أنه يرغب في التخصص في الرياضيات والفيزياء.
في هذه المرحلة تضعضعت الأحوال المالية لهرمان آينشتاين. وإذ أصيب بالإفلاس, قرر مغادرة ألمانيا وبدء حياة جديدة في إيطاليا؟ وترك آلبرت وحده في ميونخ كي يتم دراسته. فتولاه شعور بالتعاسة البالغة , إذ أصبح يعاني من شرين: شر المدرسة وشر الوحدة الأشد وطأة عليه؟ وكان على وشك مراجعة طبيب كي يحصل منه على تقرير بأنه يعاني من إرهاق عصبي يلزمه على قضاء استراحة واستجمام مدى ستة أشهر في إيطاليا , حين حلت المدرسة مشكلته بأن طلبت إليه مغادرتها , إذ أن لا مبالاته بالدرس كانت تشكل أسوة سيئة بالنسبة إلى الطلاب الآخرين. وهكذا التحق آلبرت بعائلته في ميلانو.
ج- بداية رحلته الحياتية :
وقد شغف بإيطاليا - بالفن والموسيقى والجو الهادئ غير الصاخب المنتشر في ربوعها. ولم يكن قد شعر بأية روابط وثيقة تربطه بألمانيا , فقرر الآن التخلي عن جنسيته الألمانية. وفي أثناء عطلة الستة الأشهر هذه قرر كذلك امتهان التعليم واكتساب معيشته, إذ أن دخل والده لم يكن كافياً لإعالته. وقد بدا له أن تلك المهنة هي أقل المهن احتمالاً لأن تتعارض وما يرغب في القيام به , إلا وهو مواصلة دراسته الخاصة للرياضيات والفيزياء , وكان جل ما يطمح إليه طيلة حياته هو أن يترك وشأنه , وأن يكون له متسع من الوقت كي يقوم بعمله الخاص الذي لا يسعه أن يقوم به إلا على إنفراد.
وكي يعد نفسه للتدريس تقدم بطلب لدخول المعهد التقني الفدرالي في زيورخ , سويسرا. وعلى الرغم من أنه حاز على درجات عالية في الرياضيات إلا أنه قصّر في امتحان الدخول نظراً لمعلوماته الضئيلة في علمي النبات والحيوان وفي اللغات. فاضطر إلى العودة للدراسة الثانوية والتحق بمدرسة في سويسرا. وبعد مضي عام عام فتقدم بطلب لدخول المعهد التقني واجتاز الامتحان هذه المرة.
ولم يدل سجل علاماته على أي تفوق في المعهد كذلك. فكان يؤدي ما يطلب إليه من دروس, إلا أنه كان يوجه معظم نشاطه واهتمامه إلى دراساته الخاصة؟ ونتيجة لسلوكه المستقل هذا خسر وظيفة في المعهد كان بأمس الحاجة إليها حين التخرج.
وفي أثناء الدراسة في زيورخ تعرف آلبرت إلى مليغا مارك, إحدى زميلاته في الدراسة , وهي فتاة هنغارية شديدة الاهتمام بالفيزياء. وقد تزوج آلبرت ومليغا سنة 1901 (وأنجبا ابنين فيما بعد) وأصبح آلبرت مواطناً سويسرياً في السنة نفسها.
وفي السنتين التاليتين لتخرجه من المعهد ظل آينشتاين يتنقل بين وظائف مؤقتة في التعليم تتخللها مراحل بطالة. وببالغ الجهد تمكن من سد حاجات معيشته إلى أن حصل على وظيفة ثابتة ذات دخل منتظم. والأهم من ذلك أن تلك الوظيفة لم تكن تتعارض مع عمله الخاص؟ ففي ساعات عمله كمراقب في دائرة تسجيل الاختراعات التابعة للحكومة السويسرية الفدرالية كان يجد متسعاً من الوقت بين تسجيل وآخر لأن يهتم خفية بنظرياته؟ وفي سنة 1905 حين كان في السادسة والعشرين من عمره قام بنشر نظريته النسبية الخاصة.

د- إنجازاته العلمية:
وقد صدر بحث آينشتاين بثلاثين صفحة بأسلوب بسيط وبحواش قليلة ومن دون أية إشارات إلى مصادر أخرى إطلاقاً , تحت عنوان " في الديناميكا الكهربية للأجسام المتحركة", ويعتبر بعض الفيزيائيين أن لذلك العنوان دلالة أوفى من "النظرية النسبية الخاصة" كما أصبح البحث يعرف فيما بعد. وقد بيّن آينشتاين في هذا البحث على أنه ليس ثمة في الكون مقياس مقارنة ثابت أو مطلق لتقدير حركة الأرض والأنظمة المتحركة الأخرى. فإن هناك حركة واحدة فقط يمكن الكشف عنها وقياسها, ألا وهي الحركة النسبية , أي تغير مكان جسم ما بالنسبة جسم آخر.
وفي ختام بحثه قال آينشتاين أنه ينتج من نظريته إمكان التبادل بين الكتلة والطاقة , وأن الكتلة تمثل كميات مخزونة من الطاقة , كما أن الطاقة تشتمل على كتلة صغيرة. وكتب قانوناً لمعدل التبادل بين الكتلة والطاقة:
ط= ك س "أس 2"
( حيث تكون ط = الطاقة , ك = الكتلة , س = سرعة الضوء). وهكذا كشف آينشتاين عن مستودع الطاقة الكامنة في الذرة وعن كيفية تقدير كميته قبل شطر الذرة بـ 34 سنة.

وقد كتبت عدة كتب لشرح نظرية آينشتاين الثورية أسهل استيعابا. ومن بينها كتاب للنكولن بعنوان الكون والدكتور آينشتاين وآخر لليوبولد انفلد بعنوان آلبرت آينشتاين : عمله وأثره في عالمنا.
وفي السنة نفسها التي نشر فيها آينشتاين نظريته النسبية الخاصة نشر كذلك أربعة أبحاث أخرى على جانب عظيم من الأهمية . فتضمن أحد الأبحاث نظرية المقادير المعروفة في أيامنا بنظرية الفوتون التي تبين بأن الضوء , في بعض الظروف الخاصة , يكون موجوداً على شكل دفعات من الطاقة الإشعاعية. وكان ذلك إحدى المراحل الأساسية في تطور نظرية المقدار. ترتكز الفيزياء في الوقت الحاضر على نظريتين عظيمتين - النسبية والمقدار. وفي مدى سنة واحدة أسس إحدى هاتين النظريتين وهي النظرية النسبية, كما أسهم إسهاماً بليغاً في النظرية الأخرى , نظرية المقدار.
وقد نال عمل آينشتاين أول اعتراف علني بعد ذلك بثلاث سنوات , حين طلب إليه أن يحاضر في النسبية أمام رهط من العلماء في سالزبورج . وعقب ذلك عيّنته جامعة زيورخ أستاذاً مساعداً فيها.
كان ذلك سنة 1909 وكان آينشتاين آنذاك في الثلاثين من عمره. وقد قال فيما بعد أنه لم يكن حتى ذلك الوقت قد تعرف إلى أي "فيزيائي حقيقي". وأما الآن فقد انخرط في عالم الأساتذة وظل يمارس تلك المهنة بقية حياته. غير أنه لم يكن أبداً ليشعر بالارتياح التام في ذلك الجو , إذ لم يكن ليروق له القيام بما يفرضه عليه الواجب الاجتماعي من زيارات إلى زملائه , كما أنه كان يمقت الاجتماعات العلمية التي لا تنتهي. وكانت نفسه تنفر من الثرثرة الأكاديمية. ومع هذا فإن الجو العلمي كان يتيح له العزلة في معظم الأحيان والقيام بعمله من دون مضايقة أو إزعاج . وفي سنة 1911 , وقد أصبح أستاذاً , أخذ يدرّس في مدينة براغ في "الجامعة الألمانية" , ومن ثم عاد ثانية إلى زيورخ لبعض الوقت للالتحاق بهيئة المعهد التقني التعليمية حيث كان قد درس حيناً فيما مضى.
وفي سنة 1913 قبيل نشوب الحرب العالمية الأولى , طلب إليه أن يصبح عضواً في أكاديمية العلوم البروسية الذائعة الصيت , ولم يكن آينشتاين ميالاً إلى العودة إلى ألمانيا , إلا أن العرض كان ممتازاً للغاية , فإنه بصفته مديراً "لمعهد القيصر ولهلم الجدير للفيزياء" في برلين سوف لا يسأل عن واجبات رسمية كما أن واجباته التدريسية ستكون جد محدودة وسيحظى بوقت وافر لنفسه فلم يسعه إلا القبول. وأما زوجته مليغا فلم ترغب في الذهاب إلى ألمانيا. ولم يكن زواجهماً موفقاً , فقررا على الانفصال وتم الطلاق بينهما فيما بعد.
وفي ألمانيا استغل آينشتاين هذا الفراغ المكتسب حديثاً في إتمام النظرية النسبية العامة , المتضمنة نظرية موحدة للجاذبية. وقد حاول في بقية حياته تعميم هذه النظرية كي تشمل القوى الكهرومغناطيسية , ولكنه بقدر ما هو معلوم لدينا اليوم, أخفق في ذلك . ولو أنه بلغ هدفه لاستطاع أن يجمع في نظرية واحدة القوانين المسيطرة على جميع القوى المعروفة في الطبيعة.
وأنه لأمر محال أن نغالي في الشهرة التي اكتسبها آينشتاين في أثناء 17 سنة التي عاشها في ألمانيا . فقد هتفت له الجماهير وجماعات العلماء على حد سواء. وحتى عندما نشبت الحرب العالمية الأولى , وكان آينشتاين أحد الألمان القلائل الذين عارضوها , لم يفقد تلك الحظوة التي كان قد نالها. وقد منح عدداً لا يحظى من الدرجات الفخرية كما عين عضواً في عدد كبير من الجمعيات العلمية. وفي سنة 1922 حاز على جائزة نوبل في الفيزياء, وعقب ذلك ببضع سنوات فاز بوسام كوبلي الذي تمنحه الجمعية الإنجليزية. وقد منحته بروسيا جنسية بروسية فخرية, كما يدت بوتسدام برجاً آينشتاينياً. وفي عيد ميلاده الخمسين اضطر إلى مغادرة برلين هرباً من احتفال ضخم أقيم على شرفه. وقد غصت سلال المهملات في بيته برسائل التهنئة. وأما الهبات والهدايا التي أغرقت عليه فكانت تكفي لملء عربة شحن!
وكان آينشتاين يقطن في إنجلترا حين تسلم دعوة مغرية من معهد الدراسات العالية في برنستون , نيوجيرسي, عارضاً عليه منصباً مدى الحياة - أستاذية لا يتطلب فيها التعليم مطلقاً - وترك له أن يذكر الراتب الذي يرضيه.
وقبل آينشتاين الدعوة , غير أنه ذكر راتباً منخفضاً للغاية حتى أن المعهد , محافظة منه على مستواه , اضطر إلى رفعه قبل أن يتسلم وظيفته.
وقد رافقته زوجته الثانية , السا , إلى أميركا. واستقر الاثنان في بيت صغير في برنستون وواصل آينشتاين عمله.
وقلما كان آينشتاين يحيد عن برنامجه اليومي . فكان ينهض في الثامنة صباحاً , ويغادر قبل الساعة التاسعة بيته الخشبي المتواضع الواقع على شارع ضيق تظلله شجرات البلوط والدردار السامقة . فكان يسير مسافة ميل ونصف الميل في باحات جامعة برنستون ثم يسلك طريقاً ريفياً متعرجاً, إلى أن يصل معهد الدراسات العالية. وسواء أكان الثلج أم المطر متساقطاً , كان دوما يذهب ماشياً إلى مكتبة , وأياً كان الطقس , لم يشاهد قط مرتدياً قبعة أو حذاء مانعاً للماء أو حاملاً مظلة.
وعند وصوله معهد التعليم العالي كان يتجه صوب مكتبه في الطابق الثاني. كنا قد خصص له جناح مؤلف من غرفتين رحبتين. وكانت إحدى الغرفتين أصغر اتساعاً من الأخرى ومخصصة للمساعد وأما الأخرى المخصصة رسمياً للأستاذ , فقد كانت فسيحة ومفروشة بمقاعد مريحة ورفوف للكتب , ومكتب واسع ولوح أسود وكان آينشتاين يفضل استعمال الغرفة الصغيرة إذا أنها كانت أقل برودة وأقل كلفة. فكان يجلس هناك سانداً دفتراً على ركبتيه ويشرع بملء الورقة تلو الأخرى بالمعادلات.
كان آينشتاين لا يزال يبحث عن نظرية مجال موحدة , عن نظام القوانين تتبعه جميع القوى في الكون. وخلافاً لعدد كبير من الفيزيائيين المعاصرين , كان آينشتاين يعتقد بأنه في وسعنا اكتشاف نظرية أو نظام يعلل جميع الحقائق المشاهدة . وقد قال ذات مرة : "إن أشد ما لا يفهم عن العالم هو أنه لا يفهم".
وكان آينشتاين يكد سانداً دفتره على ركبتيه بكل صبر وإجهاد فكري. وكان يقول : "إنني أمعن الفكر مدى أشهر , بل مدى سنين. والنتيجة التي أتوصل إليها قد تكون خاطئة في تسع وتسعين مرة إلا أنني في المرة المائة أكون على صواب".
وبعيد الظهر , يغادر آينشتاين مكتبه راجعاً إلى بيته سائراً على قدميه , منهمك الفكر بعمله. ولم يكن ينتبه إلى أن الناس الذين يمر بهم في شوارع برنستون كانوا يرمقونه بنظرات تنم عن الاستغراب والدهشة. فقد كان ذلك الفيزيائي المرموق ذا مظهر بارز يستلفت الأنظار بشعره المتموج الطويل ذي اللون الأبيض الفضي المتألق في الشمس. وبعينيه الغائرتين المشعتين, وأما ما كان يلفت النظر حقاً فكانت ملابسه سرواله المعبعب , وكنزته ذات اللون الأزرق الفاتح والياقة المحيطة بالعنق أو سترته القديمة الجلدية البنية اللون , وإن أنت دققت النظر لاحت عدم ارتداؤه أي جوارب على الإطلاق . وكان ثمة غاية وراء عدم عناية آينشتاين بهندامه وإهماله البالغ له . فقد كان يصرف عامداً أقل ما يمكن من الوقت على ما كان يعتبره أقل الأمور أهمية كي يتوفر له وقت أكثر لعمله الذي كان برأيه و الأمر الجوهري.
وعلى الرغم من أن أفكار آينشتاين كانت تجوب آفاقاً بعيدة وهو في طريقه إلى البيت وأن منظره كان يدل على أنه ممن لا يحمد الاقتراب منهم , فقد كان بعض الشجعان يدنون منه ويجاذبونه الحديث. وتروى في برنستون قصة مفادها أن فتاة في الثانية عشرة من عمرها كانت تذهب لترى آينشتاين يومياً في طريق عودتها من المدرسة إلى البيت.
وعندما عرفت والدتها بالأمر سألت آينشتاين قائلة : "ترى عمَّ تتحدثان كل بعد ظهيرة؟"
فضحك آينشتاين وأجاب : "إنها تحضر لي بعض البسكويت وأنا أقوم بحل فرضها في الحساب".
وبعد أن يصل إلى بيته ويتناول طعامه كان آينشتاين يعود ثانية إلى العمل في غرفه الصغيرة المخصصة للدراسات. وهنا أيضاً كان يتناول دفتراً وقلما فيملأ الأوراق الواحدة تلو الأخرى بالأرقام والرموز. وعندما كان ينهض ليذرع الغرفة ذهاباً وغياباً مستغرقاً في أفكاره , كانت الأوراق تتساقط منه على الأرض أو على إحدى المناضد الغاصة بالكتب والرسائل والصحف. فكانت إحدى وظائف سكرتيرته أن تجمع هذه الأوراق وتحفظها لحين الحاجة.


هـ - مواهب آينشتاين الأخرى:

ولدى انتهاء النهار كان آينشتاين كثيراً ما يروح عن نفسه بعزف موسيقى موزارت وباخ على كمانه. وكان عازفاً ماهراً يعزف أحياناً في حفلات عامة تقام لجمع المال لقضية يؤمن بها. وكان مغرماً كذلك بالعزف على البيانو الذي كان في الواقع يدعوه "ضرورة حيوية" ولكنه كان يحتفظ بذلك لنفسه فلم يكن يسمح لأحد قط بالاستماع إليه.
ومع أن آينشتاين كان خجولاً أمام الناس إلا أنه كان يستمتع باستقبال أصدقائه المقربين وبالحديث معهم في شؤون السياسة والفلسفة وكذلك في الفيزياء. وكانوا أحياناً يتلهون بألعاب الصالونات وحين كان الجو صافياً كان يدعوهم للركوب في قارب راعي طوله 18 قدماً , كان يعتبره أعز ما يملكه من متاع . وكان قلما يقرأ ترويحاً عن نفسه , ولكن كان معجباً بروايات صوفوكليس وشكسبير ودستويفسكي. وقد قال إن روايات الأخير بعثت في نفسه " متعة تفوق تلك التي عرفها عن طريق غاوس الرياضي العظيم".
وكان آينشتاين دمث الخلق, لين العريكة , فكان يصعب عليه ألا يستجيب إلى الكثيرين الذين كانوا يطلبون غليه الكتابة أو الكلام , أو تأييد حركة أو دعم إحدى القضايا البارزة. وكثيراً ما كان يلبي طلباتهم. ولكن كما ذكر ليوبولد انفلد في كتابه عن آينشتاين , "كان الفيزيائي اللامع يرتاب إذا قصدته بمشروع يبدو كأنه يعود بالفائدة عليه وليس عليك" فقد كان ودوداً وكريماً ولكنه لم يكن بالشخص الساذج.
و- محبته للآخرين:
وقد قصده الناس على اختلاف أنواعهم حاملين إليه الآراء والأفكار. فأحياناً كانوا يطلبون إليه الاستماع إلى نظريات علمية قوبلت بالرفض لا لشيء, على حد قول صاحب النظرية, إلا لأنها لم تفهم. ومهما كانت تبدو هذه النظريات شاذة بعيدة الاحتمال, فقد كان آينشتاين يعيرها اهتماماً غير منقوص. فقد كان يعلم أن أعظم الاكتشافات الأساسية في ميدان العلوم الفيزيائية إنما تبدو في أول الأمر غامضة.
وقد تبين أن الطريقة الوحيدة للاحتفاظ ببعض الوقت لآينشتاين وعمله هي أن تتخذ التدابير للحد من فيض الزوار الذين كانوا يتوافدون عليه. وكانت زوجته إلسا تقوم بمهمة حمايته حتى وفاتها في عام 1936. وبعد ذلك قدمت ابنة لها من زواج سابق كي تعيش مع آينشتاين فقامت بمساعدته بالطريقة نفسها.
ز- مناهضة آينشتاين للحرب:
واستمر آينشتاين في شعوره بأن الحرب هي أسوأ الأساليب المتبعة لحل الخلافات , وقد تكون معادلة ط = ك س (أس 2) , التي حفزت فيزيائيين آخرين إلى شطر الذرة , فهي أهم أعماله الحربية. غير أنه قام بإسهام آخر عام 1940. فقد حثه العلماء الذين كانوا يحاولون الحصول على أول تفاعل متسلسل على الكتابة إلى الرئيس روزفلت عن ذلك المصدر الجديد للطاقة الذي يمكن استخدامه في صنع قنابل شديدة البطش. فكتب إليه في ذلك ونبهه إلى أن الفيزيائيين في ألمانيا يعملون كذلك للوصول إلى الانشطار النووي. وكان آينشتاين من المكانة بحيث راعت الحومة تحذيره , مع العلم إنها كانت قد طرحت جانباً تحذيرات مماثلة أخرى.
ولم تحظ بعض آراء آينشتاين بشعبية واسعة في الحين الذي كان يدلي بها فيه. فحين راح جوزيف مكارثي, العضو في مجلس الشيوخ , وغيره من أعضاء الكونجرس , في ملاحقتهم للشيوعيين ومطاردتهم يطلبون من المواطنين أن يشهدوا عما قاموا به هم وأصدقاؤهم من نشاطات سابقة وعما كان لهم من معتقدات , قال آينشتاين : "إنه لأمر يدعو إلى الخجل أن يضطر مواطن بريء إلى التعرض لمثل هذا الاستنطاق الذي يتنافى مع روح الدستور".
واستمر في مناهضته للروح الحربية وأشار إلى أن ثمة ما يربو على المائة من الكليات في الولايات المتحدثة تقدم مواضيع لصناعة الحرب وأن واحدة أو اثنتين فقط تدرس كيفية إحلال السلم.
وقبيل وفاته انضم إلى الفيلسوف برتراند راسل وإلى شخصيات بارزة أخرى في تصريح مناهض للحرب. فقد قالوا أن القنابل الهيدروجينية ستؤدي إلى إفناء الجنس البشري, وأنه في حال نشوب حرب أخرى سيكون استخدام القنابل الهيدروجينية أمراً محتماً على الرغم من الاتفاقات المعقودة بين الأمم. واختتم التصريح بالقول بوجوب منع الحرب بالذات منعاً باتاً.
ح - وفاته :
توفي آلبرت آينشتاين في 18 من نيسان (إبريل) سنة 1955 على أثر تفجر الشريان الأورطي. ووفقاً لوصيته أخذ دماغه وأعضاؤه الحيوية الأخرى للدراسات العلمية.
ومنذ وفاة آينشتاين حتى الآن لم تتضاءل شهرته الذائعة , ولكنها أخذت تتحول. فقد غدا كل جيل جديد من الطلاب يجد نظرياته أسهل استيعاباً كما أن المفاهيم الخاطئة عن الكون التي ينبغي تصحيحها راحت تقل جيلاً بعد جيل. ومع مضي الزمن حين يأخذ عدد الناس الذين يدركون معنى عمله بالازدياد , سيقل تدريجياً الميل إلى اعتبار آلبرت آينشتاين رمزاً للغموض و للمجهول.







رد مع اقتباس
قديم 21-09-2009, 06:56 PM   رقم المشاركة : 2
ثلجة وردية
المراقبة العامة
 
الصورة الرمزية ثلجة وردية
الملف الشخصي







 
الحالة
ثلجة وردية غير متواجد حالياً

 


 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
((الروقان ))
يعطيك العافيه ع طرحك الراقي..
لاعدمنا من جديدك..
اجمل تحيه لك..






التوقيع :
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

عليك أن تخاف ممن تؤذيہ فيكون ..
سلاحہ ( حسبي اللہ ونعم الوكيل )
..

رد مع اقتباس
قديم 21-09-2009, 09:10 PM   رقم المشاركة : 3
jabra
رائدي جديد
الملف الشخصي






 
الحالة
jabra غير متواجد حالياً

 


 

معلومات في غاية الروعة شكرا لك اخي







رد مع اقتباس
قديم 21-09-2009, 09:17 PM   رقم المشاركة : 4
‏ЯЄĻǻχ
رائدي فضي
 
الصورة الرمزية ‏ЯЄĻǻχ
الملف الشخصي






 
الحالة
‏ЯЄĻǻχ غير متواجد حالياً

 


 

يعطيك العافيه على هالطرح
تسلم







رد مع اقتباس
قديم 21-09-2009, 10:14 PM   رقم المشاركة : 5
’,’,قطوف’,’,
رائدي جديد
 
الصورة الرمزية ’,’,قطوف’,’,
الملف الشخصي






 
الحالة
’,’,قطوف’,’, غير متواجد حالياً

 


 

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .







رد مع اقتباس
قديم 22-09-2009, 12:52 AM   رقم المشاركة : 6
AYAWASEL
رائدي ذهبي
الملف الشخصي







 
الحالة
AYAWASEL غير متواجد حالياً

 


 


بارك الله فيك على ها المعلومات القيمه .......يعطيك العافيه ..ويا رب المزيد.






التوقيع :
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

رد مع اقتباس
قديم 22-09-2009, 04:03 AM   رقم المشاركة : 7
الروقان
رائدي جديد
الملف الشخصي






 
الحالة
الروقان غير متواجد حالياً

 


 

مشكورين على المرور ,, شكراً







رد مع اقتباس
 
إضافة رد


(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0 :
لا يوجد أعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذة عن حياة الملك عبد العزيز رحمه الله الحزن الصامت :: المنتدى العام :: 4 14-07-2009 07:35 PM
"العبقري الماكر" .. يعرض نفسه على الأخضر عالمي صريح...؟ :: الأخبار الرياضية والمواضيع المنقولة:: 8 18-02-2009 04:52 AM
نبذة عن حياة خادم الحرمين الشريفين الملك فهدبن عبدالعزيز آل سعود كاتم الاحزان :: منتدى المواضيع المكررة:: 2 06-12-2005 02:46 PM
العبقري باتيستوتا sul(7)tan :: الأخبار الرياضية والمواضيع المنقولة:: 4 22-02-2005 07:01 AM
نبذة عن حياة عدي وقصي صدام حسين احسـ العالم ـاس :: المنتدى العام :: 0 01-08-2003 04:34 AM



الساعة الآن 08:16 AM.

كل ما يكتب فى  منتديات الرائدية  يعبر عن رأى صاحبه ،،ولا يعبر بالضرورة عن رأى المنتدى .
سفن ستارز لخدمات تصميم وتطوير واستضافة مواقع الأنترنت